مع التقدم المفاجئ للطب في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، تعاونت شركة تطوير المنتجات الطبية Xtant Medical Holdings مع جامعة مونتانا الحكومية قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية لصناعة طابعة بتقنية ثلاثية الأبعاد قادرة على طباعة “resorbable bone grafts” وهي رقعات يمكن فصلها ووضعها في الجسم. هذا صحيح، إذ أنتج هذا الجهد المتعاون طابعة قادرة على طباعة الرقعات العظمية التي يمكن استخدامها فعلياً في الجراحات الترميمية للعظام والمفاصل.

وتم صنع الطابعة المخصصة ذات تقنية ثلاثية الأبعاد من قِبل فريق طلبة قسم الهندسة في جامعة مونتانا الحكومية مستفيدين من المنحة المقدمة من شركة Bacterin (وهي إحدى الشركات التابعة لشركة Xtant الطبية) والدعم المقدم من فريق البحث والتطويرالتابع لهم. وتملك الطابعة الطبية الخاصة بهم القدرة على طباعة رقعات عظمية مصنوعة خصيصاً لحل المشاكل الطبية التي يواجهها كل فرد وتساعد على معالجة العظام بناءً على متطلبات عملية إعادة الترميم. تعد عملية ترقيع العظام عملية جراحية مكثفة لإصلاح العظام أو المفاصل المكسورة أو التالفة، وقد تكون محدودة أحياناً بحسب كمية العظام التي يعطيها كل مريض، ولكن مع وجود الجهاز المتقدم الخاص بجامعة مونتانا الحكومية سوف تساعد القدرة على تصنيع مواد عظمية للترميم على الحد من نقص تلك المواد.

ويقول Daniel Cox أخصائي تطوير المنتجات في شركة Bacterin: “إن إصدار طابعة مخصصة بتقنية ثلاثية الأبعاد وقادرة على طباعة الهياكل العظمية لتلبية لاحتياجات الطبية للمرضى من شأنه أن يدعم اهتمامنا في مواصلة البحث عن الإمكانيات في هذا المجال” ويتابع قائلاً: “بالإضافة إلى ذلك، أسعدني العمل على هذا المشروع مع جامعة مونتانا الحكومية والتي قدمت الدعم لمجموعتنا المحلية وعززت من علاقتنا مع مؤسسة هندسية رائعة”.

لقد أحرزت القدرة على الطباعة البيولوجية لمواد العظام والمفاصل صالحة الإستخدام تقدماً حول العالم من اليابان وصولاً إلى إسبانيا، ولقد ساهمت جامعة مونتانا الحكومية حالياً ببحثها البارز في السباق الطبي نحو طباعة الأجزاء الترميمية لجسم الإنسان بتقنية ثلاثية الأبعاد. أنا أتصور أن تكون هذه الأخبار بمثابة موسيقى تدوي في سمع جراحي إعادة الترميم الذين قد يتمكنوا الآن من طباعة مواد العظام للعمليات الجراحية الأكثر تعقيداً وألماً.