تستخدم مجموعة Tangible Media Group في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا طبقات من البكتيريا التي تتضخم بوجود الرطوبة لإنشاء منافذ للتبريد في الملابس.

لقد كانت هناك منافع هائلة للإنسان من وجود التنوع الكبير من الكائنات الحية الدقيقة في عالم الطبيعة، وذلك بدءاً من اللبن ذو الكائنات المجهرية الحية وصولاً إلى المصباح الكهربائي المدعوم من التلألؤ البيولوجي البكتيري. وقد وجد الباحثون في مجموعة Tangible Media Group التابعة لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا طريقة لاستخدام البكتيريا في الملابس.

واستخدم الفريق عصيات الناتو الرقيقة – الثقافة ذاتها المستخدمة لتخمير طبق فول الصويا الياباني لوجبة الإفطار – لصنع أقمشة “ذكية” خالية من الإلكترونيات، وتبدو هذه الملابس – والتي تدعى بالبيولوجية – وكأنها ملابس رياضية مع فتحات منتشرة في الظهر، وتحتوي هذه الفتحات على طبقات من البكتيريا التي تنتشر في نطاقات الحرارة والعرق الطبيعية في الجسم، وتنتفخ البكتيريا بشكل طبيعي بوجود الرطوبة، وبالتالي فعندما يبدأ المرتدي بالتعرق تُفتح هذه المنافذ مما يسمح للحرارة بالخروج بشكل طبيعي.

مع وجود القدرة على إنتاج كميات ضخمة من البكتيريا النافعة في المختبرات بتكاليف زهيدة نسبياً، فماهي الصناعات الأخرى التي من شأنها أن تستفيد من التصميم البكتيري؟

الموقع الإلكتروني: www.tangible.media.mit.edu