في الآونة الأخيرة، شهد السوق الكوري للطباعة ثلاثية الأبعاد بعض التطورات المثيرة للإهتمام في واحدة من أكبر لاعبيها، وتبدو القصة وكأنها مزحة قديمة تتعلق بالأخبار السيئة والأخبار السارة. يدرك قراء هذا الموقع الإلكتروني أن شركة Moment المصنّعة للطابعات المكتبية قد نمت بشكل هائل منذ تأسيسها في نهاية العام المنصرم. ومن خلال صناعة مكائن عالية الجودة من طراز FDM ومع الكثير من العمل الشاق فقد تمكنوا من إدخال منتجاتهم إلى العديد من البلدان و المنازل والمدارس حول العالم.

إذن ما هي الأخبار السيئة؟ كونهم مبتدئين، تم رفع دعوى قضائية ضدهم من قِبل الشركة الكورية المنافسة لهم Rokit في عدة ادعاءات، حيث ادّعت شركة Rokit – من بين أمور أخرى – أن Moment قد سرقت واستخدمت العديد من الملكيات الفكرية التابعة لشركة Rokit، في حين تبين للمحكمة الكورية لاحقاً أن شكوى Rokit كانت من دون جدوى، وحتى الآن لا يزال موظفي شركة Moment يعانون من تجربة قانونية بغيضة.

ثانياً، لقد كانوا يعانون من بعض المتاعب المتعلقة بتأمين الإستثمار والذي من شأنه أن يسمح لهم بتوسيع نطاق أعمالهم، وكما يعلم أي شخص من ذوي الخبرة في المشاريع الصغيرة أن المال المستثمَر هو المحرك الذي يدفع كل شيء إلى الأمام في الأوقات التي لا تتمكن الشركة من تطوير مصدراً للدخل يمكن الإعتماد عليه، وعلى الرغم من أن طاقم شركة Moment يعمل جاهداً للتقدم نحو الأمام، إلا أن التوسع الذي لطالما كانوا يطمحون للقيام به لا يزال يشهد تباطؤاً قليلاً في الوقت الراهن.

وبعد ذلك، لقد رحل الرئيس التنفيذي السابق Park Heewan عن الشركة مؤخراً وكان سبب رحيله مبهماً بعض الشيء، ولكن الأمر الواضح هو أنه سيتم افتقاد رؤيته ومهاراته، ولحسن الحظ تعمل الشركة على أخذ بعض المرشحين المؤهلين بعين الإعتبار وسوف يحظون قريباً ببديل دائم.

إذن نأتي الآن للأخبار السارة! على الرغم من جميع المتاعب التي مروا بها، أصدر الأشخاص في شركة Moment جهازاً جديداً في الآونة الأخيرة، على الأقل هذا ما اعتقدته إلى أن يتم إثبات هذا الأمر. وقد يبدو الأمر غريباً إذ أن الجهاز الجديد ليس بجهاز مختلف، ولكنه نسخة “معدلة بإتقان” من طابعة Moment الأصلية للطباعة ثلاثية الأبعاد الخاصة بهم، وفي حين أن الجهاز الأصلي الخاص بهم كان قطعة مميزة، إلا أن طاقم شركة Moment شعروا أنه بحاجة إلى القليل من التغيير والتبديل، لذلك قمت بزيارة مقرهم الجديد في Seoul لإلقاء نظرة شخصية.

وجدت أنها طابعة أنيقة وصغيرة ذات لون أسود والتي احتلت مساحةً أقل من تلك التي احتلتها الطابعة الأصلية، ولكن لا زالت تملك نفس مساحة منطقة بناء الناتج. ما أردت قوله هو أنني معجب! بلغت مساحة الجهاز القديم ٣٨*٣٩ سنتيمتر وارتفاعه ٣٥ سنتيمتر، بينما تبلغ مساحة الجهاز الجديد ٣١*٣٥ سنتيمتر وارتفاعه ٣٦ سنتيمتر، ولكنني أحببت الجهاز الجديد على الرغم من أن جماليات الجهاز القديم من اللون الأبيض والألمنيوم كانت مقبولة! يأتي حالياً باللون الأسود والذهبي مع صندوق خارجي مصنوع من الألمنيوم على نحو سلس وموحد، وأيضاً شكلت إضافة الباب الأمامي المحكم إغلاقه بالمغناطيس لمسة رائعة.

لدى الجهاز الجديد – كما هو الحال مع القديم – الوظائف ذاتها، مثل لوح البناء الساخن ورأس باثق واحد سهل الإستعمال، وكان الشيء الوحيد الذي لم يقوموا بتغييره هو برنامج التقطيع الذي يستخدمونه، حيث كان احتفاظهم “بتقنية ثلاثية الأبعاد مبسطة” قراراً حكيماً كما هو الحال مع برنامج التقطيع. تجولنا في مكاتبهم الجديدة وعرضوا لنا عدد قليل من أحدث المطبوعات التي كانوا يختبرونها على الجهاز ثم تحدثنا عن جهاز الاختبار، وكما جرت العادة كانوا كرماء بما فيه الكفاية للسماح لنا بأخذ واحدة من هذه الأجهزة، أولاً لكي يستخدمها زميلي الكاتب David في العرض التقديمي لبرنامج TEDx talk حول الطباعة ثلاثية الأبعاد (مرفق أدناه)، وبعد العرض التقديمي لDavid سمحوا لنا بوضع الجهاز في مختبرنا الخاص … وقمنا باختباره!

والآن بعدما قمنا باستخدامه باستمرار قرابة الشهر، يمكننا إخباركم أننا لم نواجه أية متاعب معه على عالإطلاق، وهو الجهاز “الجديد والمحسّن” بحق كما كانوا يقولون في أناشيد الإعلانات التجارية القديمة، وبلا شك من المستحيل أن أطعن بقدرات الجهاز القديم، ولكن هذا الجهاز الجديد هو حقاً جيد جداً، وبعد شهر من الإستخدام المستمر توقف الجهاز خمسة مرات فقط جميعها كانت بسبب مشاكل في الأسلاك، كانت أول ثلاثة مرات بسبب الأسلاك التي كنا نستخدمها إذ أنها أصبحت هشة بشكل غير عادي وانقطعت قبل دخولها إلى الباثق، وكان من الممكن أن لا يحدث هذا الأمر إن كنا قد استخدمنا أنبوب الأسلاك الإرشادي ولكننا فضلنا عدم استخدام تلك الأنابيب الإرشادية إلا على أجهزة تشغيل Bowden بطبيعة الحال. وحدثت المرات الاثنان الأخرى نتيجة للأسلاك المرنة الجديدة التي كانت مطاطية جداً بحيث لا يمكن دفعها إلى الباثق بشكل موثوق، وكذلك كانوا بسبب سلك تجريبي من المعدن الفضي الذي كان صلباً جداً ولم ينصهر بشكل سليم .. حتى عند ٢٤٠ درجة!

بصراحة، تلك حدود المتاعب التي واجهناها وكان أداؤه كالمتوقع بطريقة أو بأخرى، ولكن حتى مع وجود حالات التوقف النادرة تلك كان الأمر سهلاً كذلك رغم أننا اضطررنا إلى تفكيك الباثق لسحب قطع الأسلاك الصغيرة الممزقة، وخلافاً لبعض الأجهزة الأخرى يعد باثق طابعة Moment مصمماً بشكل جيد ويسهل فكه وتصليحه وإعادة تركيبه.

والنقص الوحيد الذي استطعنا التفكير به هو لوحة التحكم التي تم نقلها إلى داخل صندوق الطابعة مما يعني أنه يتعين عليك فتح الباب للوصول إليه، ولكن يعد ذلك أمراً جيداً إذا ما تم استخدام الجهاز بوجود الأطفال (خاصة عند استخدامه في الفصول الدراسية). الأمر الآخر هو أنني كنت أفضل وجود لوحة بناء للناتج قابلة للإزالة، ولكن مرة أخرى هذه ليست بالمعضلة الكبرى إذ أنه يمكن للمطبوعات أن تلتصق على قاع الزجاج بصورة موثوقة وإذا ما تُركت لتبرد فتصبح إزالتها أمراً سهلاً للغاية دون مواجهة أية متاعب. خلاصة القول أن هذا الجهاز هو جهاز رائع وعلى الرغم من أن البعض قد يشكون من صغر حجم منطقة بناء الناتج إلا أنها طابعة مكتبية بحق لأنها تتناسب مع أي سطح مكتب بشكل مريح، ومظهرها الرائع يجعلها تبدو وكأنها تنتمي إلى سطح المكتب.